حنين..إلى الضوء

Tuesday, July 14, 2009

... ... ...
على الرغم من انك لاتمنحنى وعداً بأن نتشارك النهايات دائما
ولاتريح أسئلتى التى هى أشبه بمحاولة مشاكسة لجعل صوتك يبتسم لى على الهاتف
على الرغم من أنك لاتسمح لى بالغضب..منك..تبتسم فأنسى..تتكلم فأغفر..تفرك عينيك كالأطفال..فأعشقك أكثر
وعلى الرغم من كل الجنون الذى يسببه لى غضبك الغير مبرر -مرات كثيرة-لعقلى
فإن حنينى إليك لايكف عن إحتلال المساحات المضأة بروحى..ولاتكف عاداتنا الصغيرة فى تعلم المشى سويا بكفين منفصلين يلتقيان صدفة فى فضاء الشوق بيننا..عن شغل خاطرى
على الرغم من أنك بعيداً الآن..كقمر يصر على الغياب بعناد طفولى
فأنت بروحى..ضوءاً وعطراً..لايكفان عن خلق
الحنين

...
العنوان مقتبس من
حنين إلى الضوء
محمود درويش


8 comments:

أسماء علي said...

و يظل حلم التلاقي الدائم هو المسيطر
و المضيئ

medolegend said...

كلمات جميلة واحساس دافىء

تحياتى

Lamiaa said...

:)

Killua said...

لو علقت عليها هبوظها

ست المرتفعات said...

أسماء شكرا على مرورك الجميل
أجمل مافى حلم التلاقى المستحيل الذى يشاكله دائما

تحياتى

ست المرتفعات said...

ميدو الاسطورة
شكرا على مرورك

وتحياتى أنا الآخرى

ست المرتفعات said...

بسمة وقبلة كبيرة لكِ ياأميرتى

ست المرتفعات said...

ميجو

وحشانى ووحشتى مدونتى
وتعليقك ينورها ياقمرايتى

اكثرى من مرورك